أَشفارُها أَم صارِمُ الحَجّاجِ

وَجُفونُها أَم فِتنَةُ الحَّلاجِ

وَإِذا نَظَرتَ لأَرضِها وَسَمائِها

لَم تُلفِ غَيرَ أَسِنَّةٍ وَزِجاجِ