أَسقِياني وَاِعمَلا طَربا

وَأَديرا الكَأسَ وَاِنتَخِبا

بِنتُ كَرمٍ شابَ مَفرِقُها

وَثَوَت في دِنِّها حِقَبا

وَاِكتَسَت مِن فِضَّةٍ زَرَداً

خِلتُها مِن تَحتِهِ ذَهَبا

وَكَأَنَّ الماءَ إِذ مُزِجَت

مُلعِجٌ في كاسِها لَهَبا

فَأَدارَت في جَوانِبِها

حَبَباً تُغري بِهِ حَبَبا

كَكُميتِ اللَونِ قَلَّدَها

فارِسٌ مِن لُؤلُؤٍ لَبَبا