أَستحي أَن أَقولَ للناس ما أُضْـ

ـمِرُ من حَسْرتِي عليها وحُزْني

وأُرَاعِي ما لا يَرى ما أُعانيـ

ـهِ لئلا يَخِفَّ في النَّاسِ وَزْنِي