أُريدُ بِأَلّا يَعلَمَ الناسُ أَنَّني

أُحِبُّكِ يا لَيلى وَأَن تَصِليني

فَكَيفَ بِهِم لا بورِكوا إِن هَجَرتُها

جَزِعتُ وَإِمّا زُرتُها عَذَلوني