أَرى أَعيُنَ الأَعداءِ قَد فَطَنَت بِنا

رَأَوا حُسنَ سوءِ الظَنِّ مَن كانَ ذا أُنسِ

وَإِن تَمنَعوا مِن صورَةِ الجِسمِ صورَةً

فَفي النَفسِ تُلقى صورَةُ النَفسِ لِلنَفسِ