أراك من الحياة على اغترار

وما لك بالإنابة من بدار

وتطمع في البقاء وكيف تبقى

وما الدنيا لساكنها بدار