أَرَأَيتَ كَيفَ بَدا لِيَقتُلَنا

ذاكَ الرَشا وَالبَدرُ وَالغُصنُ

بِبَياضِ وَجهٍ مَع عُيونِ ظِبا

بِسَوادِها فَتَكامَلَ الحُسنُ