أَذُمُّ شَباباً لم أَذُق فيه لَذَّةً

ولا نِلتُ مِنْهُ لا حَراماً ولا حِلاَّ

وأَحْمَدُ مِنْه أَنَّني لستُ بَاكِياً

عليهِ كما يبكي سوايَ إِذا وَلَّى