أَدامَ المُهَيمِنُ عِزَّ الوَزيرِ

وَزادَ الحَسودَ عَلَيهِ هَوانا

وَعَرَّفَهُ يُمنَ شَهرِ الصِيامِ

وَأَعطاهُ مِن كُلِّ سوءٍ أَمانا

أَيا جابِرَ المُلكِ مِن كَسرِهِ

وَيا مُظهِرَ الحَقِّ حَتّى اِستَبانا

وَيا مَن أَلوذُ بِأَركانِهِ

وَأَحمَدُهُ وَأَذُمُّ الزَمانا

جَمَعتَ الَّذي دَرَّقَ العاذِلو

نَ فيكَ وَصَيَّرتَ لِلمُلكِ شانا

وَما شاءَ رَأيُكَ في الحادِثا

تِ قالَ الإِلَهُ لَهُ كُن فَكانا