أَخَذَ اللَهُ لِقَلبي مِن ظَلوم

قَسَمَتهُ فِرَقاً بَينَ الهُموم

إِنَّما يُبكى لِمثلي أَنَّني

مُبتَلىً أَشكو إِلى غَيرِ رَحيم

شامَني مَن كانَ يَسعى بَينَنا

وَلَقَد أَعهَدُهُ غَيرَ مَشوم

إِنَّما لاطَفتُهُ أَخدَعُهُ

قُلتُ كَي يَشفَعَ لي عِندَ ظَلوم