أَحبَّتي هل عِنْدكم أَنَّني

عُلِّقْتُهَا مَاجِنَةً عِلْقَهْ

أَثَّر تقْبِيلي على خَدِّها

طَابَعَ حُسْنٍ لم يكنْ خِلْقَهْ