أحبابنا ما زال داعي النوى

يهيجُ للأنفسِ أشواقها

فما رأت عيني فيما رأت

بعدكمُ من حَسَنٍ راقَها