أجاعنيَ القاضي السعيدُ ولم أكن

بأوّل ضيف في مغانيه جائعِ

أقمتُ لديه ليلةً نابغيةً

عزيز كرى الأجفانَ حزن المضاجع

وما من قرى غير الزّلال بربعه

وذاك قرى من بات ضيفَ الضّفادع