أَتخون يا سَكَني فقال نعم

لي في الخيانة نِسْبةٌ عليا

لِمَ لا أَخون ولم أَفِ أَبداً

وأَبي الزّمانُ وأُميَ الدُّنْيا