أَتاني مِنَ الأَنباءِ أَنَّ اِبنَ مالِكٍ

كَفى ثائِراً مِن قَومِهِ مَن تَغَّبَبا

وَيَلقاكَ ما بَينَ الخَميسِ خُوَيلِدٌ

أَرى عَجَباً بَل قَتلُهُ كانَ أَعجَبا

فِدىً لَكَ أُمّي إِذ ظَفِرتَ بِقَتلِهِ

وَأُقسِمُ أَبغي عَنكَ أُمّاً وَلا أَبا

فَمِثلُكَ أَدّى نُصرَةَ القَومِ عَنوَةً

وَمِثلُكَ أَعيا ذا السِلاحِ المُجَرَّبا