أبو الحسين معجب برائِهِ

لا يقبل الشُّورى منَ اَصْدقائِهِ

فلعنة اللَّهِ على إخائِهِ

وأَدْخَلَ الأجردَ في وَجْعَائِهِ


يسبح
في الجهل وفي طَخْيائِهِ

وهو لدى الإخوان من جفائِهِ

ومِنْ تَعَدِّيه ومن إلوائِهِ

بالحق إذ جَارَ على أعدائِهِ


قَمَرْتُهُ
الفرخَ على ضُغائه

فما يفي وكِعْتُ عن دوائِهِ

إنَّ البخيل ميتٌ بدائِهِ

وأمرُهُ كلٌّ إلى ورائِهِ

لكنني أفرِط في اقتضائِهِ


وأَستخير
اللَّه في إقصائِهِ

معجب
  • مُعْجَبٌ بِنَفْسِهِ : مَزْهُوٌّ مفتخر
  • شَيْءٌ مُعْجِبٌ : هَائِلٌ
  • أعجبه حُسْنُ التَّصرُّف :راقه وسَرَّه، ومال إليه، حمله على العَجَب منه ،
  • اَصْدقائِهِ
    إخائِهِ
  • بيْنَهُمَا مَوَدَّةٌ وَإِخَاءٌ: صَدَاقَةٌ، أُخُوَّةٌ لاَ تَنْقَطِعُ
  • خَوَّتَ الطائرُ: صَوَّتَ
  • وَجْعَائِهِ
  • الوَجْعَاءُ : الدُّبُرُ
  • الوَجَعُ : اسمٌ جامعٌ لكل مرض مؤلم
  • صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من وجِعَ
  • يسبح
  • سَبَّحَ : قال: سبحان الله
  • سَبَّحَ اللهَ، و سَبَّحَ لله:عَظَّمَهُ وَمَجَّدَهُ وَنَزَّهَهُ
  • فمٌ يُسبِّح ويدٌ تُذبِّح: وصف من يظهر التقوى والورع ويخفي الشرَّ والإثم
  • طَخْيائِهِ
  • الطَّخْياءُ: الجملةُ من الكلام لا يَبينُ لها معنّى
  • طَخَا الليلُ ونحوهُ : أَظلم واشتدَّ ظلامُه
  • المَطَّاخُ: المتكبِّرُ
  • جفائِهِ
  • أَظْهَرَ لَهُ الجَفَاءَ : الكَرَاهِيَةَ، النُّفُورَ
  • الجَفَاءَ:غِلظةُ الطَّبع وفظاظته، عكْسه إلْطاف وبِرّ
  • بينهما جَفَاء: مجانبة وتباعُد
  • إلوائِهِ
  • اللِّوَاءُ : العَلَم، وهو دون الرَّاية والجمع : أَلْويَةٌ، وأَلْوِياتٌ
  • بَعَثُوا بالسِّواء واللِّواء: بعثوا يستغيثون
  • اللِّوَاءُ في الجيش: عدد من الكتائب
  • قَمَرْتُهُ
  • القَمَرُ : جِرْمٌ سماوىٌّ صغيرٌ يدور حول كوكب أَكبرَ منه ويكون تابعًا له، ومنه القمرُ التابع للأَرض، والأَقَمارُ التي تدور حول كواكب المِرِّيخِ وزُحَلَ والمشْتَرِي
  • والقمرُ الصناعي: جِسْم يُطلَقُ فى الفضاء ليدورَ حول الأَرض، ويحصُلَ على السرعة الكافية للدوران باستخدام الصاروخ ذي المراحل، ويحمل أجهزة تقوم برصد المعلومات وجَمْعِها وإِرسالها إِلى المراكز العلمية على الأَرض فى أثناء دورانه فى الفضاء الجويّ، كما يُستخدَمُ في الاتصالات الإِذاعية المرئية والصوتية، وفي الأَرصَاد الفلكية، وغير ذلك، وكان أول قمر أطلقه الإِنسان فى 4 أُكتوبر سنة 19 والجمع : أَقْمَارٌ
  • و(قَمَر الدِّين) : حَلْوَى تُتَّخَذ من المشمش المجفَّف يجعل على شكل رُقاق
  • ضُغائه
  • ضَغَا الذِّئْبُ : صَاحَ، صَوَّتَ
  • ضغَا المقهورُ: ضَجَّ وتذلل
  • سَمِعَ ضُغَاءً مِنْ وَرَاءِ البَابِ : صَوْتَ مَقْهُورٍ ذَلِيلٍ شُقَّ عَلَيْهِ
  • وكِعْتُ
  • وَكَعَ البعيرُ: سَقَط وجَعًا
  • وَكَعَ الدَّجاجةُ: خضَعَت عند سِفاد الدِّيك
  • وَكَعَ الشَّاةَ: نَهَزَ ضَرْعَها عند الحَلْب
  • اقتضائِهِ
  • عِنْدَ الاقْتِضاءِ سَنُدْلِي بِشَهادَتِنَا : عِنْدَ الضَّرورَةِ
  • (الفقه) طلب الشارع مطلقًا، سواء أكان طلب فعل أم طلب ترك، وسواء أكان على وجه الجزم أم غير الجزم
  • قَضِئَ السِّقاءُ : فَسَدَ وعَفِن، وذلك إِذا طُوي وهو رطب
  • وأَستخير
  • اِخْتَارَ هَدِيَّةً لِصَدِيقِهِ: اِنْتَقَاهَا
  • اِخْتَارَهُ خَلَفاً لَهُ : عَيَّنَهُ
  • اِخْتَارَهُ مِنْ بَيْنِ كُلِّ الحَاضِرِينَ : فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ ع
  • إقصائِهِ
  • قَامَ بِإقْصَائِهِ مِنَ الصّفِّ : إبْعَادِهِ
  • مصدر قصِيَ/ قصِيَ عن
  • قَصَا الْمَكَانُ : بَعُدَ