أبا عِمرانَ قد خَلّفتُ قلبي

لَديكَ وأنت أهلُ للوديعه

صحبت بِكَ الزَّمانَ اخا وفاء

فها هو قَد تَنَمرَّ للفظيعه