أَبَا حَفصٍ وَمَا يُغنِي نِدَائِي

وَمَدحِي فِي سمَاعِكُمُ كَذَمِّ

إِذَا بِعتُم أُسَامَةَ بِابنِ آوَى

فَمَا فَضلُ السَّمِيعِ عَلَى الأَصَمِّ