وشادنٍ قد بكى عشقاً فأعجَبني

بنرجس صبّ ماوَرداً على وَردِ

كأنَّ أدمعَهُ والعينَ تسفكُها

درٌّ وهى فَهَوى من جانب العقد