والدَّهرُ رامٍ ليسَ يأمنُ عاقلٌ

من قوسه التّوتيرَ مَهْما أنْبضا

وا حَسْرتا لرّداهُ لولا أنّه

حكمُ الإلهِ ولا مَردَّ لما قضى