ما أنسَ لا أنسَهُ والبَينُ جدَّ بهِ

وفَجعةُ الدهرِ لا تُبقي ولا تَذَرُ

وفي فؤاديَ من لذعِ الهوى سَقَرٌ

طولَ الزَّمانِ وما أداك ما سَقَرُ