قُم فاسْقِني الرّاحًَ الّتي ثغرُها

مبُتسمٌ رغماً لدهرٍ عبوسْ

زُمُرُّدَ الكرم عقيقَ العَنا

قيد سُهيلَ الدَّنِّ شمسَ الكؤوسْ