فَرعتُ ذُؤابةَ المَجدِ المنيفِ

بما استطرفْتُ من وُدِّ الشريفِ