فتىً ما بهِ سُقمٌ وتعلوه صُفرةٌ

فشأنَكَ في الفَحْوى ودَعْني منَ الشرحِ