أوالدتي بعُدتِ على التّداني

فيا عجباً من الدّاني البعيدِ

وكانَ لنا دعاؤك في صُعودٍ

فكيفَ انحطَّ من تحتِ الصّعيدِ