أما تريني اليوم ثِلبا شاخصا

أسود جلبوبا وكنت وابصا

فقد طلبت الظعن الشواخصا

على جمالٍ تغمز المراهضا

غمزاً يبذ جذبه الفرائصا

يوماً ترى جرباءه مخاوصا

يطلب في الجندل ظلا قالصا